Nessa TV
آخر الأخبار

خاص:حرب قضائية بين طوني خليفة وجو معلوف

من المعروف أن العلاقة بين ال"أم تي في" و ال"أل بي سي" متوترة جدا" إن من ناحية المنافسة الكبيرة في البرامج أم من خلال شدّ الإعلاميين المحترفين لشاشاتهم.

 وهذا ما حصل منذ فترة عندما غادر جو معلوف ال"أم تي في" جراء خلاف كبير وإستدعت هذه الأخيرة طوني خليفة مكانه ,مشعلة" بذلك حرب أعصاب بين الإثنين وحرب مفتوحة إعلاميا مع ال"أل بس سي" ,فخليفة كان تلميذها المدلل!

إنها المفارقة التي تظهر تداعياتها اليوم على الشكل التالي:
في الموسم السابق من برنامج جو معلوف تناول فريق إعداده روبرتاج عن المواد الغذائية وتحديدا اللبنة في لبنان ,حيث تبين بعد تحليل المواد في مختبر سويسري أن ثلاثة ماركات منها غير صالحة للأكل بتاتا".

 فتمركز طوني خليفة في مكانه ومن على منبره ,ليهاجم معلوف بإتهامه أنه يضرب الصناعة الوطنية ليدخل عليها الخليجية ويبيع منبره لشخصية معروفة في الخليج,

ولم يكتفي خليفة بل تابع في الحلقة اللاحقة أن برنامج معلوف يصدر برعاية "كانديا" أي الصالحة للأكل,

أما نهايتها فكانت مسك ,حيث هدد طوني فريق عمل جو مباشرة وعلى مسمع الكثيرين.

بالتالي لم يكن أمام الإثنين إلا القضاء!

وكان قرار القاضي كرم في الحكم المستعجل هو تغريم طوني خليفة بمبلغ وقدره 20 ألف دولار فقط لا غير نتيجة قدح وذم, ومحاسبة قانونية في حال تعرض لشخص جو معلوف,

لكن الجدير بالذكر أن هذا الحكم صدر عن البرنامج القديم لطوني "للنشر"و الدعوة تقدمت من حوالي التسعة أشهر.
قال خليفة لمعلوف أمس عبر التويتر " أنا مشغول بنجاحي ومش فاضيلك" أهذا هو الإعلامي المتمرس الذي إعتدنا على أخلاقه العالية يا طوني؟ ولماذا تدع المحسوبيات والمصالح الإعلامية والتجارية تتدخل في عملك الصحافي؟
ماذا يحدث معك يا طوني ولماذا تستفز بهذه الطريقة السهلة علما" أن جو لا يوجه لك كلمة مباشرة واحدة؟

 إذا لم تعجبك طريقة تقديم البرامج الأخرى التي تحمل الأفكار ذاتها في برنامجك يمكنك منافستهم بدل مهاجمتهم.
ليس من المقبول أبدا" أن يبقى هذا الإعلام اللبناني هكذا حيث تغتصب الزمالة لأجل أجر من المال أو شخصيات تتبارز من خلف الستار.

لقد حان الوقت أن تعملوا لمصلحة الشعب بدل المصالح الشخصية و الخارجية.
بكل بساطة يا طوني أنت تستحق هذا الحكم و أذكرك أن منبرنا لا يباع لأحد فنحن نقول الحق ولا شيء سوى الحق من خلال ما نراه.
كل قضية وأنت بخير!

 ونحن بإنتظار ما ستسفر عنه الأحداث بين خليفة ومعلوف وفريق إعدادهما والوسائل الإعلامية المتنافسة.

جويل مارون